Read More!!!

Categories


30Jan

مقال: العرب جرب

“العرب جرب”

العرب جرب ، نعم العرب جرب ، بل نحن أكثر أمم العالم تخلفاً ، وأقلهم حضاراً ، خطأٌ تسميتنا بالعالم الثالث ، بل من العار وضعنا بعد هذه الأمم المتقدمة ، من المفرض تأخيرنا عنهم بألف منزلة على الأقل ، شعب يكره القراءة ، ويكره العلم، اخترعنا الصفر وكنا بجدارة أكبر صفر في خريطة العالم ، أمة متفرقة متشتتة لايمكن أن تجتمع ، بل اتفقوا على أن لا يتفقوا.

من المؤسف جداً أن جميع تلك العبارات وغيرها أصبحت شيئاً نسمعه باستمرار ، في البيت و الشارع والمدرسة والاعلام ، حتى أصبحت كمسلمات لدى كل واحد منا، تجده يشعر بالنقص عن الأمم الأخرى ، بل ويتمنى أنه لم يولد عربياً ، كلما سمع كلمة عرب تذكر كل هذه الإشكاليات ، حتى تأكد أن مشكلة العرب مشكلة لا حلّ لها، بينما ذلك الغربي هو المتقدم المتطور المتحضر المحب للعلم والقراءة والابتكار.

جلد الذات ومحاسبة النفس والتطلع للأعلى مطلوبٌ دائماً ، أما أن يتحول إلى جلد الذات ثم سلخ الذات وذبح الذات فهذا ما لا فائدة منه، بل ضرره أكبر من نفعه حيث يزيد الأمة وهناً على وهن .

هي حرب فكرية علينا حتى لا نتقدم ، نعم ، فعندما تضع في رأسك أنك يا أيها العربي شخص مستهلك ، وأمتك كلها أمة مستهلكة فلن تصبح شخصاً منتجاً قط لأنك لم تثق بنفسك ابتداءاً ، وهذا ماسيزيدك ضعفاً على ضعف ، المشكلة الكبرى أن هذه الحرب نحن فيه الجلاد والضحية !

يكفينا وحسبنا في نقضنا لهذا الكلام قوله تعالى : { كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم } ، فنحن خير أمّة شاء من شاء وأبى من أبى ! ووالله إن عجوزاً في بيت من طين مؤمنة خيرٌ من مخترع كافر حلّ جميع مشاكل العالم .

ثم إنّ الحضارة الغربية كلها إنما أخذوها عن العرب ، والناظر إلى مؤرخيهم وتسميتهم عصور النهضة الإسلامية بعصور الظلام ، وإنكارهم أي دور للنهضة الإسلامية في لنهضتهم اليوم يبين لك أن الحرب هذه حرب قديمة وليست وليدة اليوم . ويأبى الحق إلا أن يظهر حيث قام عدد من منصفيهم بالإعتراف بهذا عبر فعالية 1001 اختراع ، ولعلك تقرأ أكثر عن هذه الفعالية في مدونة ابتكار ..

قد تقول هذا زمان ، وهؤلاء قومٌ ولى زمانهم ، أنا أتحدى أن تجد أي دولة في العالم تخلو جامعاتها من دكاترة عرب ، صحيح أن الغرب بدهائه تبنى هذه العقول ونحن قصرنا في تبنيها.

قد نكون متأخرين تقنياً عن بعض الشعوب ، ولكننا متقدمين في نواحي أخرى كثيرة ، لنترك النظرة السوداوية حول تخلفنا ، وأننا دون اللغة الانجليزية لن نفلح ! حتى أصبح الهدف الأول من الدراسة الجامعية تعلم اللغة لا تحصيل العلم .

فرح آل بن علي
مخرجة ومنتجة

عن جريدة الحياة اللندنية

Leave a Reply

Recent Posts

My Bucket List

Jacob’s Well, Texas – Fringe Festival, Edinburgh - Holi, India -