Read More!!!

Categories


4Aug

تحقيق صحفي في القبس مسح بالرياييل

الزوج الكويتي.. يطالع ولا يساعد

سلمى المناسترلي: معروف عن الزوج الكويتي أن علاقته بالمطبخ شبه معدومة، فهل يختلف الامر في الشهر الكريم، عندما يأخذ اعداد المائدة الرمضانية من الزوجة وقتا وجهدا كبيرين؟ يبدو أنه يكتفي بالاشراف من دون المساعدة.

في شهر رمضان تحفل الموائد بكل أصناف الطعام والمشروبات، ويتطلب اعداد هذه الاطباق من الزوجة وقتا وجهدا كبيرين. بعض الزوجات يكون لديهن طباخ يعتمدن عليه كليا ويقتصر دورهن على الاشراف عليه، واخريات يعتمدن على مساعدة الخادمة، وقليلات يتمنين أن يساعدهن الزوج في هذا الأمر، خاصة أن الزوج الكويتي يرى أنه من العيب أن يعد الطعام بنفسه أو يساعد في اعداده، على الرغم من أنه في هذا الشهر لا يجد البعض غضاضة في مساعدة الزوج في اعداد بعض الأطباق الخفيفة كالسلطات والمقبلات أو اعداد العصائر والمشروبات.

فهل يساعدك زوجك خلال رمضان في اعداد الطعام ويدخل المطبخ؟ وهل تجد حرجا في مساعدة زوجتك خلال هذا الشهر؟ هذه آراء البعض.

تسرد لنا مريم الهرشاني يوميات عائلتها الرمضانية قائلة: أجواء رمضان تختلف تماما عن أي أيام أخرى تمر على مدار العام، فروحانيات هذا الشهر الكريم تزيد من الترابط الأسري حيث الأنفس تكون هادئة والفرد يتعامل بضبط النفس وتسود روح المحبة والألفة بين الأسرة جميعها. وعن المساعدة في تحضير الافطار تقول:

– الجميع يساعد أمي في اعداد طاولة الطعام قبل مدفع الافطار، وبالأخص أبي الذي يدخل المطبخ ليساعدها في اعداد المأكولات والمشروبات والحلويات الرمضانية، ويشرف أيضا على التحضيرات النهائية للطعام قبل وضعه على الطاولة، ويضع لمساته على أطباق الأكل، مضيفا جوا من المداعبة الحلوة للتقليل من شعور التوتر والضغط قبل مدفع الافطار.

رجل شرقي

وعن مساعدة الزوج الكويتي لزوجته في تحضير افطار رمضان قبل المدفع تقول سارة الثويني:

– الأزواج الكويتيون لا يساعدون، القليل منهم يحب الاشراف على التحضيرات النهائية قبل انطلاق مدفع الافطار، والكثير منهم يكتفي بمطالعة تلك التحضيرات، لكون الرجل الشرقي مقتنعا أن المطبخ والبيت مسؤولية الزوجة فقط، وتكفيه مسؤوليته عن عمله وتوفير المصروفات اللازمة التي يحتاجها البيت. وأنا أتفنن في تحضير أصناف متنوعة ومختلفة يوميا لترضي جميع الأذواق.

وتضيف:

– خلال الصيام تحدث بكل تأكيد بعض المشادات، خاصة مع الحر والعمل اللذين يزيدان من حدة التوتر قبل الافطار، على الزوجة أن تلعب دور المهدئ لتزيل تلك التوترات.

غير مناسب

أما نجيب القحطاني فيرى أنه من غير المناسب أن يعمل الرجل في المطبخ، سواء في شهر رمضان أو غيره:

– هو يعمل طوال النهار ويحتاج عندما يعود الى البيت للراحة، وعلى الزوجة القيام بدورها، حتى لو كانت امرأة عاملة، في اعداد الطعام وتجهيزه.

ويعترف القحطاني ان لشهر رمضان متطلبات أكثر:

– اعتدنا على اعداد أطباق رمضانية وغير رمضانية عديدة، وكلها تتطلب جهدا وخبرة، ولكن كل زوجة تجد من يساعدها في اعدادها غير الزوج، كالخادمة والابناء أحيانا، كما انه في الشهر الكريم كثيرا ما نتجمع عند الأهل على مائدة الافطار، وبذلك ترتاح الزوجة من الاعداد اليومي للطعام.

ومساعدة الزوج لا تقلل من قدره، خاصة ان التعاون بين الزوجين مطلوب، لكن لكل دوره فهو من يشتري لوازم البيت من الخارج، وفي البيت تقتصر مساعدته أحيانا على وضع الأطباق على المائدة.

الدراسة في الخارج

وتؤكد نجاة الغريب أن الرجل الكويتي لا يدخل المطبخ أبدا، ومن النادر وجود ذلك الذي يساعد زوجته في تجهيز الطعام، لكنها تستطرد قائلة:

– قد يكون الاستثناء في الذين درسوا خارج البلاد واعتمدوا على أنفسهم في حياتهم، واضطرتهم الغربة إلى أن يتعلّموا الطبخ ليخدموا أنفسهم. هؤلاء تجدهم يساعدون زوجاتهم تقديرا لتعبها بالوقوف في المطبخ لوقت طويل لتحضير الطعام له وللأولاد.

وعن رمضان تقول الغريب:

– أسكن مع حماتي في البيت نفسه، لذلك خلال أيام الشهر الكريم يجتمع كل أفراد العائلة لديها لتناول الافطار معا، فيحاول الكل، رجالاً ونساء، تقديم يد العون باعداد طبق أو اثنين، أو حتى في تجهيز طاولة الطعام في اللحظات الأخيرة قبل انطلاق مدفع الافطار، لتكون جاهزة لاستقبال الصائمين.

زوجي متعاون

شروق محمود من الفئة المحظوظة اذ يساعدها زوجها في اعداد مائدة رمضان:

– ليس لدي خادمة، فيساعدني زوجي وأولادي في تجهيز مائدة الافطار. الأدوار مقسمة بيني وبينهم، حيث أقوم أنا بطهو المأكولات المختلفة وهم يقومون بتحضير الطاولة من وضع المفرش والأطباق وكاسات العصير والأطباق الرئيسية وغيرها، ويشتري زوجي طلبات البيت الناقصة ويجلب الخبز السخن من الخباز.

وقد تعودت مع أسرتي على الخروج قبل موعد الافطار بعد الانتهاء من اعداد الطعام بنصف ساعة تقريبا للمشي على البحر للاستمتاع بوقت الغروب ولتهدئة أعصاب التوتر الناتج من الصيام، وفي بعض الاحيان نذهب لحضور انطلاق مدفع الافطار بقصر نايف، لنعلم أولادنا كيف يصومون في هذا الشهر الكريم.

وتضيف شروق:

– زوجي شخص متعاون الى أقصى درجة ويعمل على راحتي دائما، فيطلب مني اعداد صنف واحد للأكل حتى لا أبذل مجهودا في المطبخ يوميا.

محب للأكل

أما بالنسبة ليسرى الكروف فحتى والدتها لا تدخل المطبخ في رمضان الا مرات معدودة:

– بالنسبة لنا في الكويت، تقوم الخادمة بجميع الأعمال المنزلية، ومن ضمنها اعداد الفطور في رمضان. فأمي ترجع من الدوام مرهقة، ولا تستطيع الوقوف في المطبخ لوقت كبير لمساعدة الخادمة، وتشرف عليها فقط.

كذلك أبي ليس له دور في أي عمل يتعلق بالأمور المنزلية، فهي متروكة لاشراف الأم. ولم أرَ أي رجل يساعد زوجته ويتدخل في طهي الطعام، وبالأخص الكويتي الذي تعود على التذوق فقط، فهو يحب الأكل بشكل كبير لكنه لا يساعد، فالأمر ليس من اختصاصه ولا اهتماماته.

مطبخي مملكتي

وعن رأي أمينة الرفاعي في مساعدة الرجل لزوجته تقول:

– لست من مؤيدي هذه الفكرة، فالمطبخ من مسؤولية الزوجة، والرجال مهما تعلموا دخوله وتمكنوا من اعداد بعض أصناف الطعام، يفتقدون إلى المهارة والتنظيم والترتيب باعادة كل شيء الى مكانه الصحيح، فمن الصعب أن يترك الرجل خلفه المطبخ نظيفا، لذلك لا اترك لزوجي فرصة مساعدتي في طهي الطعام، وبالتالي تعوّد على عدم دخوله المطبخ.

حبي للطبخ يجعلني أشعر بأن المطبخ مملكتي التي أبدع فيها لأجهز أحلى الأصناف من مختلف أكلات العالم مع اضافة بعض لمساتي الخاصة. والصيام يفتح شهية الفرد لتناول أطباق متنوعة، وهذا ما أسعى لفعله بكل طاقتي على مائدة الافطار في رمضان.

الطبخ هوايتي المفضلة

ابراهيم الصحفي من الأزواج الذين يحبون المطبخ ويفهمون في أمور الطهي، فقد أعد كثيرا من أصناف الطعام على مختلف أنواعه، يقول:

– انتظر شهر رمضان كل عام، حيث تسنح لي الفرصة تسلية صيامي بعد العودة الى المنزل، فأقضي نحو ثلاث ساعات يوميا وحدي من دون زوجتي في طهي أصناف الطعام من لحوم ودجاج وخضار وعصائر، حتى أصناف السلطة أعدها بنفسي.

ففي رمضان، خاصة في أيام العطلة الاسبوعية، أمارس هوايتي في الطبخ واعداد أطباق مختلفة من الأطعمة كالأطباق الرئيسية والمقبلات والشوربة، وأترك لزوجتي عمل أطباق الحلوى. وأنا أعمل من دون مساعدتها فهي تقريبا لا تدخل المطبخ عندما أكون فيه، حتى أيام العزومات والولائم أجدها حزينة لكون الضيوف يقررون أنني الطاهي لأن أطباقي تنال اعجابهم.

وعلى عكس رجال كثيرين يرى الصحفي أن الطبخ يسعده ولا يقلل من قدره كرجل، فأشهر طهاة العالم من الرجال، ويعترف أنه هو من علّم زوجته أصول الطهي.

عن جريده القبس

Leave a Reply

Recent Posts

My Bucket List

Jacob’s Well, Texas – Fringe Festival, Edinburgh - Holi, India -