Read More!!!

Categories


6Dec

المركز العلمي يدشن معرض السلاحف

تحت رعاية وحضور سعادة الشيخة أمثال الأحمد الجابر الصباح ، رئيس مركز العمل التطوعي ، تم تدشين معرض السلاحف في أكواريوم المركز العلمي التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي. وبهذه المناسبة ، أعلن مجبل المطوع رئيس مجلس الإدارة و العضو المنتدب للمركز العلمي بأن هذا المشروع قد انطلق في شهر يونيو 2008 بغرض متابعة حركة السلاحف البحرية و نمط حياتها. ولمعرفة المواقع التي تضع السلاحف فيها بيوضها من أجل رفع توصيات لجهات الاختصاص بتخصيص محميات على سواحل الجزر الكويتية. ويتم تعقب حركة السلاحف بواسطة جهاز يوضع على ظهر السلحفاة يرسل اشارات للأقمار الصناعية. ويوفر هذا الجهاز معلومات على مدار الساعة عن موقع السلحفاة و يتم بناء عليه معرفة مواقع البيض لحمايتها. كان العمل على هذا المشروع ممتعاً ومفيداً ، حيث استفدنا فيه من خبرات من سبقنا في هذا المجال و صبحت لدينا معرفة أفضل بأنماط حياة السلاحف البحرية. وتشكل السلاحف البحرية عنصراً هاماً في منظومة التوازن البيئي في خليجنا.

وأضاف المطوع بأن المعرض يتضمن خمسة لوحات توثق المشروع منذ بدايته وأنواع السلاحف البحرية التي تتواجد في مياه الكويت. وشكر المطوع القائمين على هذا المشروع وهم شركة توتال ومركز العمل التطوعي والإدارة العامة لخفر السواحل.

وكانت كلمة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للمركز العلمي مجبل سليمان المطوع بمناسبة افتتاح معرض السلاحف:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه،

راعي الحفل ، رئيس مركز العمل التطوعي سعادة الشيخة أمثال الأحمد الجابر الصباح،

ضيوفنا الكرام، الأخوة و الأخوات ، حفلنا الكريم…

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

أحييكم وأشكركم على تلبية الدعوة لحضور افتتاح معرض “السلاحف” في أكواريوم المركز العلمي التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي. هذا المعرض هو تتويج لجهود استمرت ثلاثة سنوات لدراسة السلاحف البحرية و نمط حياتها.

انطلق هذا المشروع في شهر يونيو 2008 بغرض متابعة حركة السلاحف البحرية و نمط حياتها. و لمعرفة المواقع التي تضع السلاحف فيها بيضها. و يتم تعقب حركة السلاحف بواسطة جهاز تعقب عبر الأقمار الصناعية يوضع على ظهر السلحفاة. و يوفر هذا الجهاز معلومات على مدار الساعة عن موقع السلحفاة و يتم بناء عليه معرفة مواقع البيض لحمايتها. كان العمل على هذا المشروع ممتعاً و مفيداً ، حيث استفدنا فيه من خبرات من سبقنا في هذا المجال و أصبحت لدينا معرفة أفضل بأنماط حياة السلاحف البحرية.

هدفنا من هذا المشروع بأن تعمل فرق العمل من كل الجهات المشاركة من أجل الخروج بتوصيات ترفع لجهات الاختصاص لتوفير مناطق آمنة للسلاحف البحرية لوضع بيوضها في الجزر الكويتية والعمل على دعم التوعية البيئية بعدم التعرض لها من قبل الصيادين والأهالي، حيث أنها تمثل عنصراً هاماً في التوازن البيئي في خليجينا.

أشكر سعادة الشيخة أمثال الأحمد الجابر الصباح على تفضلها بتدشين المعرض وأشكر كل من شركة توتال و مركز العمل التطوعي و الإدارة العامة لخفر السواحل على مابذلوه من جهود كبيرة في سبيل إنجاح هذا المشروع. والشكر موصول لفريق العمل من الزميلات والزملاء للإعداد لهذا المعرض.

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

Leave a Reply

Recent Posts

My Bucket List

Jacob’s Well, Texas – Fringe Festival, Edinburgh - Holi, India -