Read More!!!

Categories


13Feb

مقبرة جماعية في بر المطلاع؟!

جريدة الوطن تقول :أثارت ما يعتقد انها مقبرة جماعية في منطقة بر المطلاع بمحافظة الجهراء الرعب في نفوس عشاق ومرتادي البر الذين امطروا عمليات الداخلية بوابل من الاتصالات الهاتفية للابلاغ عن المقبرة التي لم يعرف سرها حتى الآن.
وقد ابلغ رواد البر رجال الشرطة بان مجموعة من الاشخاص كانوا يخيمون في هذا المكان وعندما انتهت فترة تخييمهم حملوا امتعتهم ورحلوا ليكتشف رواد البر مجموعة كبيرة من القبور عليها عدة رسوم مختلفة كما تلطخ آثار الدماء عددا كبيرا من الاحجار التي وضعت كعلامات على ما يشتبه انه مقابر، مشيرين الى ان شواهد القبور لم تظهر الا بعد رفع احدى الخيام الكبيرة التي كانت تخبئها.
وقد توجهت الى الموقع دوريات الشرطة وباشر رجال المباحث الجنائية التحقيقات لمعرفة سر هذه المقابر
.وجريدة الانباء تقول:امر وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن العام اللواء خليل الشمالي باخطار الادارة العامة للمباحث الجنائية للوقوف على هوية مشعوذين يبدو انهم استغلوا منطقة المطلاع وتحديدا منطقة كيلو 16 المهجورة وقاموا بحفر عدة قبور لاستغلالها في وضع طلاسم وأعمال سحر يرجح انها استهدفت أشخاصا من قبل هؤلاء المشعوذين.

وقال مصدر أمني ان صاحب احد المخيمات في منطقة المطلاع وخلال اشرافه على ازالة مخيمه رصد حفرة عميقة الى جوار المخيم، حيث قام بازاحة التراب ليجد ان الحفرة بعمق يزيد على المتر وعليه قام بالطلب من الحارس البنغالي عمل تمشيط في ذات المنطقة ليكتشف قبورا أخرى جميعها وجد فيها ادوات سحر وشعوذة وطلاسم.

وأضاف المصدر ان وكيل الداخلية المساعد اللواء خليل الشمالي امر العميد محمد طنا بإعادة تمشيط المنطقة ليتم العثور على 16 قبرا مماثلا جميعها وجد بداخلها أحجبة وعدد من الأدوات التي تستخدم في السحر.

اليوم التالي على الوطن:

 كتب حمد الجدعي: المقبرة الجماعية التي تضم 16 قبراً عليها شواهد لشخصيات تاريخية تعود الى مئات السنين التي وجدت مغطاة بقطع قماش حمراء داخل أحد المخيمات في بر المطلاع اتضح أنها مقبرة وهمية وقبورها خالية من أي أثر انساني أو غيره، وذلك بعد أن قام رجال الأمن بنبشها وازالة المخيم.
وقال مصدر مطلع لـ «الوطن» ان هذه القبور الوهمية أقامها أشخاص ضمن طقوس دينية ولعمل مسلسلات ومسرحيات وسط حشود جماهيرية، لا يستطيعون ممارستها في المقابر الحقيقية ولهذا السبب اقاموا قبورا وهمية. ونفى المصدر أن تكون هذه القبور من عمل سحرة أو مشعوذين أو عبدة الشيطان، وأن ما فعلوه لا يشكل جريمة حسب القانون.
وذكر عدد من أصحاب المخيمات القريبة من «المخيم المقبرة» لـ «الوطن» أنهم سمعوا أصواتا غريبة تصدر من المخيم المحاط بأسلاك شائكة، اضافة الى أحاديث عن مسابقات وتوزيع جوائز وتصفيق حار، وأن عدد السيارات التي تقف حول المخيم يتجاوز العشرات.

الوطنالانباء …  يا رب احفظنا وديرتنا من كل مكروه

Leave a Reply

Recent Posts

My Bucket List

Jacob’s Well, Texas – Fringe Festival, Edinburgh - Holi, India -