Read More!!!

Categories


11Dec

بوست فلسفچي: الديره شيوعية

Source http://theteeneconomists.blogspot.com/2012/09/communism-vs-capitalism.html

هذا اول بوست فلسفچي اكتبه يعبر عن راي الشخصي و ليس بالضروره تكون ارائي في الموضوع صحيحه..

قبل فتره رحت حفل بروضة بنتي .. توقعت ان الحفل يشمل بعض اليهال الي عندهم ميول او مواهب للفن والغناء او التمثل بس تفاجأت ان عموم الصفوف في المستوى الاول و المستوى الثاني مشاركين في هذا الحفل مما سحق اي إحتمال لان يكون هذا الحفل مميز و من المتوقع يكون الحفل عشوائي لوجود كل الطلاب, الي له مقاقة والي ماله مقاقة..

وبالفعل كان الحفل فاشل على كل مقياس  خصوصا من ناحية المشاركة الطلابية و من الناحية التقنية .. اعتقد المعلمات قدموا جهد كبير لعمل هذا الحفل لكن لم يظهر بالشكل المطلوب..

اعطاء كل الطلاب و الطالبات حق المشاركه خطأ .. كان بالامكان اعطاء فرص متساوية في التقديم و البروفات لكن الحفل النهائي كان لا بد من اختيار الافضل, علشان ما يروح تدريبهم هدر و يطلع شغل المعلمات بالشكل الي تصوروه..

مو هذا موضوعي , هذي مقدمه للاسف و الي طرء على بالي كان بشكل اكبر..

الموقف الي صار بالروضه اشبه بالشيوعية حيث الكل متساوي ومافي احد افضل من احد واعتقد هالشي يقتل الابداع و التميز .. الله لم يخلقنا متساويين بالشكل و الفكر و المال و لم يوزع رزقه بالتساوي وانما فاوت في الصحه و المال و البنون و الامن و الامان و غيرها من شعب الى شعب .. فمنا الغني بالفلوس و منا الغني بالاخلاق .. منا الذكي المبدع و منا الغبي صاحب الواسطات ..

اعطاء الكل الحق نفسه في كل الامور اهدار للوقت و الجهد و المال .. و اقرب مثال هو الفرص الوظيفية الي تقدمها الدوله للشعب بشكل عشوائي.. كيف من الممكن ايجاد وظائف لكل الخريجين  خصوصا لاصحاب التخصصات التي لا تتطابق مع  وظائف السلك الحكومي؟ او كيف تتعامل مع التكدس الحاصل في الكثير من الاداراة و الوظائف؟

هذا السلوك او الاجراء العشوائي الذي يعتبره البعض حق مكتسب يضمنه الدستور لن ياتي بخير للدوله ولا للشعب على المدى البعيد لانه في النهاية ستكون مخرجاته احد النوعين:

اما موظف لا يحب عمله و بالنهاية لن يخلص او يجتهد او يبدع فيه وبالتالي سيكون عبئ على الدولة من غير مردود ..

او

ينتج موظف سيستغل وظيفتة او مركزة لـ فائدتة الشخصية و للاسف هذا النوع من الموظفين هو النوع الاسوء.. هذا مو بس ماراح يخلص في عمله بل سيكون العثره التي توقف الانجازات و تعرقل الاجراءات ما لم يستفيد شخصيا ناهيك عن محاربة الموظفين الشريفين في التقدم و الابداع ..

ان لم يتعلم الشعب من الصغر ان من اراد شي عليه التعب و العمل للحصول عليه و ان الحياة فرص و ان من جد وجد،  لوجدنا نوع افضل من الطلاب والطالبات, يعرف ما يختار للدراسه لان دراسته ستعكس مستقبله الوظيفي و هذا سينتج شعب افضل, شعب يعمل للعمل و يبحث عن الابداع وليس المردود المالي او وضع اجتماعي فقط..

هنا يكمن المعنى الحقيقي للرقي و التنمية وليس بما تقوم به الدوله من بنيان..

صحيح اننا دولة ديمقراطيه لكن للاسف نظريا فقط .. صحيح اننا دولة غير عنصرية لكننا نطبق جميع انواع التمميز العرقي و العنصري .. و اخيرا اكتشفت اننا دولة تميل الى الشيوعية في بعض الجوانب ..

وبالنهاية لا الوم الدولة على ما هو عليه .. فالشعب تعود على الشعور بان كل ما يمكله ويتمناه يجب ان يكون حق مكتسب على الحكومة توفيره,  فمتى ما تغير تفكير الشعب تغيرت الدولة و تغير الحال.

Leave a Reply

Recent Posts

My Bucket List

Jacob’s Well, Texas – Fringe Festival, Edinburgh - Holi, India -